“الالمانية” تنظم ورشة عن آثار الطاقة المتجددة في الأردن

 عمان 15 ايار(بترا)-من حسن الحسيني
نظمت الجامعة الألمانية الأردنية بالتعاون مع غرفة تجارة عمان وأكاديمية التدريب فيها اليوم الأثنين، ورشة عمل بعنوان” الآثار الاجتماعية والاقتصادية حول الطاقة المتجددة وفعالية الطاقة في الأردن”.
وتهدف الورشة، التي تنظمها كلية العلوم التقنية والتطبيقية بالجامعة الالمانية الاردنية ضمن مشروع تطوير نموذج التعليم العالي (ديزاير) المدعوم من الإتحاد الأوروبي، بمشاركة عدد من ممثلي الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة، إضافة إلى عدد من المختصين من الوزارات والمنظمات ذات العلاقة، إلى تطوير نماذج للتعليم العالي لتدريس الآثار الاجتماعية والاقتصادية لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة في الأردن.
وأكد عميد الكلية الدكتور علاء الحلحولي أهمية موضوع الطاقة المتجددة، الذي تناقشه الورشة كأولوية من أهم أولويات الأردن، مشيرا إلى تماشي موضوع الورشة مع رؤية الجامعة وإيمانها الراسخ بأهمية العلوم التطبيقية.
وبين أهمية الاتصال المباشر مع قطاعات مهمة في المجتمع كالقطاع التجاري والصناعي ، من أجل العمل معهم لتأهيل كوادر منافسة تخدم الوطن واحتياجاته.
وقال الدكتور الحلحولي إن الأردن يستورد ما نسبته 97 بالمئة من احتياجاته من الطاقة، أي ما يشكل 20 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي وبزيادة في الطلب تقدر ب 5.5 بالمئة سنويا، وهي كلف باهظة على الدولة، مبينا أن الحكومة سعت جاهدة لرفع نسبة انتاج الطاقة المتجددة (الشمسية والرياح) إلى ما نسبته 10 بالمئة من احتياجات الأردن بحلول عام 2020 ، حيث قامت أيضا باصدار قوانين وتعليمات بهدف التحول التدريجي نحو الاستخدام الأمثل للطاقة المتجددة .
وأضاف أن الحكومة شجعت إنشاء مشاريع الطاقة في مختلف مناطق المملكة، مبينا أن الجهود تظافرت من أجل تطوير الخلايا الشمسية وأنظمة التحكم بها بما يساعد على رفع كفاءتها واستغلالها بطريقة مثلى .
وأشار إلى الآثار الاقتصادية والاجتماعية للطاقة المتجددة في الأردن، حيث أن التوسع في تنفيذ هذه المشاريع سيؤثر ايجابا على خفض نسبة انبعاث CO2 في الجو، مما يساعد على حفظ الأمن الغذائي واستمرارية النمو الاقتصادي مع التوفير في الكلف الانتاجية، إضافة إلى زيادة في فرص العمل والتنافسية.
واكد الحلحولي إن هذه الورشة هي أحدى نشاطات المشروع الاوروبي ديزاير (Desire)، الذي تديره الجامعة الالمانية الأردنية، والذي يهدف إلى تطوير مناهج تدريسية لمستويات البكالوريس والماجستير تعنى بالطاقة المتجددة وآثارها الاجتماعية والاقتصادية وفعالياته في الأردن، اضافة إلى نشر الوعي وتنظيم الدورات واللقاءات والدورات التدريبية لأعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب في مجالات الطاقة المتجددة بالتعاون مع شركاء من المانيا وقبرص وايطاليا ومصر وسوريا.
وأكد النائب الأول لرئيس غرفة تجارة عمان غسان خرفان، دور الأكاديمية بالغرفة في التدريب النوعي والريادي وسعيها المتواصل بأن تبقى شريكاً فاعلاً للتنمية في الاقتصاد الوطني والمجتمع المحلي، معتبرا أن هذا النشاط ثمرة التعاون البنَاء، الذي يسهم في تكامل الخبرات وبناء وصقل المهارات.
وقدم مدير المشروع الدكتور لؤي قويدر، بدوره، عرضا تضمن نبذة عن المشروع وأهدافه والآثار الاقتصادية والاجتماعية، التي ستعود على المجتمع من خلال المشروع كخلق وظائف جديدة، وزيادة التصدير العالمي والتقليل من استيراد الوقود، مبينا أهمية مشاريع الطاقة المتجددة في تحقيق التطوير والاستدامة.
وتسعى الورشة إلى تطوير الفهم والتماسك ضمن الأبعاد التقنية والاجتماعية والاقتصادية لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة وكفاءتها، حيث تضمنت ثلاثة محاور للنقاش فاشتمل المحور الأول واقع الطاقة المتجددة في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وتشريعات الطاقة المتجددة في الأردن، والمحور الثاني بمشاركة المنظمات والمؤسسات المعنية في المجال ومساهمتها في دعم الطاقة الخضراء في الأردن ، والثالث بمشاركة القطاع الصناعي والأكاديمي، حيث تمت فيها مناقشة الرؤى المستقبلية نحو أردن أخضر بحلول العام 2030.
وتم خلال الورشة عرض ورقة بحثية للجامعة الألمانية الأردنية لرئيس لجنة العلاقات مع الصناعة الدكتور زياد أبو الرب بعنوان ” تعاون الجامعات والصناعة: دراسة حالة للجامعة الألمانية الأردنية”، بالإضافة إلى عرض فيلم عن مشاريع ناجحة تم تنفيذها بالأردن في مجال الطاقة المتجددة.

الصور والفيديو … تصوير عمان الأردنية