ميّادة الحنّاوي تنتقد تصرّف نجل صباح فخري: “زواجي كان خطأ”

عمان الأردنية – هي “مطربة الأجيال” بحق، يلمع صوتها كلّما تقدّمت في العمر لأنّها تنتمي إلى الفن الأصيل. الفنانة ميادة الحنّاوي حلّت ضيفة في برنامج “عائشة” على قناة “التاسعة” التونسية وأمتعت من سمعها. قدّمت خلال الحلقة روائع مختارة لأعمالها وزملائها في الوسط الفني أمثال فايزة أحمد (أنا قلبي ليك ميال) وأم كلثوم (يا مسهّرني).

تحدّثت الحنّاوي من جديد عن بدايتها والصعوبات التي واجهتها في مسيرتها الفنية، خصوصاً بعد تعاونها مع الموسيقار محمد عبد الوهاب وغيرة زوجته التي كان لها دور في ترحيلها عن مصر. غير انّ الجديد الذي قدّمته في الحلقة هو تطمين لجمهورها حول حالتها الصحية بعد خسارة كبيرة لوزنها، موضحة أنها حالتها الصحية على ما يرام وأن كل ما في الأمر أنها خضعت لـ”ريجيم قاسٍ” من أجل إنقاص وزنها وهذا كل ما في الأمر، وقالت: “عدت إلى قواعدي سليمة”.

واعتبرت أنّه يجب على الفنان عدم الظهور إعلامياً عند الوصول لعمر معين وهذا ينطبق على الفنان صباح فخري الذي لا تسمح حالته الصحية بالظهور ولكن ابنه هو “اللي بيطلعو رغماً عن إرادته”.

وأفصحت أن أهم قرار ندمت عليه هو قرار الزواج، الذي تعتبره من الأخطاء التي ارتكبتها، وقالت: “ألوم زوجي… زواجي كان غلط وقائم على تسرّع، خسرت محطة من حياتي أزعل عليها وأتمنى لو لم تكن تلك اللحظة”، مؤكدة أنها غير نادمة لعدم الانجاب، كان قراري”.

كما كشفت عن أنها نادمة على أغنية “ما تجربنيش” للموسقار عمار الشريعي، لافتة إلى أنها كانت أغنية جريئة وأنها غنّتها رغماً عنها لأنها لم تسطع أن تقول “لا” للشريعي من باب التقدير له.

أما عن ولائها المعلن للنظام السوري ومبايعتها للرئيس بشار الأسد قالت: “السيدة أم كلثوم غنت للملك فاروق والزعيم عبد الناصر، هو رئيس بلدي ما الخطأ أن أغني له”، ووجهت رسالة قائلة: “حبوا بعضكم أكثر وانشاء الله ينتحر الارهاب عن كل الوطن العربي”.

الحناوي تستعد للعودة بألبوم غنائي يجري تحضيره مع المنتج محسن جابر، وهي لم تخف امكانية كتابة قصة حياتها قريباً، معللة سبب غيابها عن الاعمال السينمائية بأنّ الفرصة لم تسنح.وكالات