قصة «محاولة اغتيال عادل إمام في ليبيا على يد القذافي»: «فشلت الخطة في اللحظات الأخيرة»

عمان الأردنية – قصص كثيرة تردّدت على ألسنة البعض حول محاولات الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي اغتيال عدد من الشخصيات حول العالم، وتظل هذه القصص غير مؤكدة، رغم تأكيد أصحابها على صدقها، لكن الغريب أن يكون الفنان عادل إمام، الذي يحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ77، هدفًا لمحاولة اغتيال من القذافي.يقول الفنان محمد عشوب، ماكيير الرئيس السادات، إن الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي حاول اغتيال عادل إمام، لاعتقاده أن الأخير سخر منه في مسرحية «الزعيم» وقلده بشكل كوميدي.ويضيف «عشوب»، خلال إحدى حلقات برنامج «بوضوح»، الذي يقدمه الإعلامي عمرو الليثي على قناة «الحياة،» أن «معمر القذافي كان طفلًا يغضب لأبسط الأسباب، وقال له البعض إن إمام يسخر منك في مسرحيته ويرتدي ملابس مشابهة لملابسك ونياشينك، بل يرتدي بدلة بيضاء أيضًا، فأرسل القذافي عددًا من رجاله لمشاهدة المسرحية، فأكدوا له ذلك».ويتابع: «طلب القذافي منهم عرض مسرحية (الزعيم) في ليبيا، فاتصلوا بي، وعرضوا عليّ الأمر، فأبلغتهم بأنني سأتواصل مع عادل إمام وفرقته، وبالفعل اتصلت بمحمد حافظ، مدير الفرقة، فوافق واتفق معي على سعر الليلة، وأبلغتهم، فقالوا لي سنرسل من يدفع المقدم».وأضاف: «كان لي صديق مقرب جدًا من المخابرات الليبية، ومن القذافي شخصيًا، وفوجئت به يحذرني من الموافقة على عرض المسرحية، وعندما سألته عن السبب قال لي إنني سأكون مثل يهوذا، لأنني سأسلم عادل إمام إلى من يقتله، فاندهشت، وقت له إن عادل إمام شخصية عامة، وقد يتم قطع العلاقات الدبلوماسية حينها، فقال لي إن القذافي لن يفعل ذلك بواجهة الدولة، بل سيجعل أي صبية يقومون بذلك حتى يكون بعيدًا عن الأمر».

وأوضح أنه حاول الاتصال بعادل إمام إلا أنه فشل في الوصول إليه، فقام بالاتصال بعبدالله منصور، وزير الإعلام السابق الليبي، وأخبره بأنه إذا كان يحب عادل إمام فعليه أن يخبره بالحقيقة حتى لا تحدث أزمة دبلوماسية أو يتعرض إمام لأي خطر، فأكد له منصور أنه لا يعرف أي شيء عن المسرحية، لكنه سيلغي العرض إذا كان هناك خطر فورًا.

وأشار «عشوب» إلى أن القذافي بمجرد علمه بإلغاء «منصور» العرض، قرر حبسه، لأنه أفسد اغتيال عادل إمام…المصري لايت