خطة لتشغيل 10 آلاف أردني في العقبة بدلا من “الوافدة”

عمان الأردنية – العقبة – أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة أن السلطة اعطت أولوية لتشغيل العمالة الأردنية واحلالها بدلا من العمالة الوافدة في مختلف القطاعات وفي القطاع الخاص واستطاعت ان توفر خلال العام الماضي  ما يزيد على  900 فرصة عمل لابناء الوطن ضمن خطة لتشغيل 10 آلاف عامل وفني ومهني خلال السنوات الثلاث المقبلة.
وقال الشريدة خلال لقائه وفدا من مجلس إدارة البيت العقباوي الذي يمثل مختلف عشائر العقبة أمس انه ان الاوان للخروج من العمل التقليدي إلى العمل الابداعي القادر على تحقيق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في أن تكون العقبة محطة استثمارية واقتصادية واجتماعية متميزة، مؤكدا على أن العقبة مقبلة على نهضة كبيرة في الفترة القادمة ستطال مختلف القطاعات .
ونوه الى ان المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد مطلع الاسبوع شهد توقيع اتفاقيتين مهمتين للعقبة اولها اتفاقية مع مجموعة شركات المناصير لانشاء مجمع صناعي في العقبة على الشاطئ الجنوبي يحتوي على 11 مصنعا، إضافة إلى توقيع اتفاقية لانشاء المنطقة التنموية في منطقة القويرة وهو ما سيوفر ما يقارب أربعة الاف فرصة عمل في الحد الأدنى اثناء تشغيل هذه المصانع  والمنطقة التنموية .
وبين أن السلطة تولي تشغيل الايدي العاملة المحلية أولوية اثناء مفاوضاتها مع المستثمرين القادمين الى العقبة وتضع المحددات على استقدام العمالة الاجنبية من أجل توفير فرص العمل لابناء الوطن، مشيرا إلى انجاز بنك للمعلومات لكافة أبناء العقبة الباحثين عن العمل ووفق تشبيك مع القطاع الخاص لتوفير فرص عمل مجدية، خاصة مع تراجع عمليات التوظيف في القطاع الحكومي والذي لم يعد يحتمل المزيد من التعيينات. ونوه الشريدة الى قرب افتتاح مصنع للالبسة في مدينة العقبة الصناعية الدولية ووفق مواصفات عالية الجودة حيث سيوفر هذا المصنع حوالي 2400 فرصة عمل سيشغل جلها بنات العقبة، ممن يتم تدريبهن على هذا النوع من العمل والذي يمتاز بظروف وبيئة مواتية ومناسبة.
وكان ممثلو البيت العقباوي اثنوا على ما يتم انجازه في العقبة على مدار السنوات الماضية ومظاهر التطور والنمو في كافة المجالات مشيرين الى ان سياسة الباب المفتوح التي تتبع في السلطة حاليا جعلت من ابناء المجتمع أكثر قربا من صناع القرار وادت الى ايصال رسالتهم بوضوح للمساهمة في بناء العقبة جنبا الى جنب مع كافة المؤسسات الوطنية وعلى راسها سلطة المنطقة الخاصة.
وقدم الوفد لرئيس السلطة كتاب شكر وتقدير موقعا من أربعة واربعين عائلة عقباوية على ما يتم انجازه في العقبة حاليا من جلب للاستثمار وعلى منح السلطة قطعة ارض بسعر تشجيعي  من أجل انشاء مقر للبيت العقباوي الذي يمثل العشائر العقباوية متطلعين اإلى بناء علاقات متينة وقوية بين المجتمع المحلي وسلطة المنطقة الخاصة التي تقوم على ادارة المدينة وبناء نهضتها .
واشاروا إلى أن ما تحقق للعقبة من منجز منذ اطلاق المنطقة الخاصة انعكس ايجابا على أهل العقبة وسكانها حيث شهدت المنطقة نهضة شاملة في المجالات المختلفة وأن ما تحقق من استثمارات هو مكسب تنموي عزز من واقع الناس ورفع من مستوى معيشتهم.
وحضر اللقاء مفوض الشؤون الاقتصادية في السلطة شرحبيل ماضي…

احمد الرواشدة– الغد