خطر انتشار الأغذية الفاسدة … الإعلامي علي جادالله

أخواني وأخواتي : يومياً نسمع كمواطنين  أخبار صادمة ” إتلاف أطنان من المواد الغذائية الفاسدة ” في جميع المحافظات الأردنية وهذا يتعلق بصحة وسلامة المواطن الأردني وللأسف لا نرى عقوبات رادعة ضد هذه  العصابات ومافيات الأغذية الفاسدة الذين يتلاعبون بارواح الأردنيين ويستهترون بسلامتهم . ومن خلال تزوير تاريخ صلاحية الأغذية. أقول متى نرى أعادة الهيبة للأنظمة والقوانين من قبل المسؤولين . والمزعج ان انتشار هذه الأغذية الفاسدة يتم ضبطها في المناطق الشعبية بسبب الحالة المادية للمواطنين هناك  . إن تناول الأغذية الفاسدة يؤدي إلى الإصابة بالتسمم الغذائي بحيث تنتقل البكتيريا والمايكروبات التي تنشأ على هذه الأغذية لجسم الإنسان وتسبب له ما يسمى بمرض التسمم الغذائي.لهذا انصح مواطنينا عدم شراء الأطعمة والأشربة المختلفة من الباعة المتجولين لعدم توافر الشروط الصحية والانتباه إلى مدة صلاحية المواد الغذائية وعدم شراء أو استهلاك مواد غذائية منتهية الصلاحية لأنها  تسبب أضرار خطيرة  .واخيراً وليس آخراً ان  نفوذ التجار وضعف القوانين وتفشي الفقر، عوامل ساعدت على تداول الأغذية الفاسدة. .. مع تحيات الإعلامي علي جادالله