التدخين … القاتل الصامت … الإعلامي علي جادالله

بما أنني أعمل في مهنة الإعلام وحضرت مئات المؤتمرات والتي  يناقش فيه المؤتمرون وسائل الوقاية من مرض السرطان والأورام الخبيثة والطرق الحديثة والعلاجات المتطورة في مجال مكافحة المرض ، لذا أقول أن السيجارة والارجيلة  هي  التي تقتل زبونها ولكن ببطء ، بالطبع بعد أن تكون قد دمرت رئتيه وامتصت دماءه ونظفت جيوبه  والرابح  هو الشركات العالمية التي تضحك عليهم ليجمعوا الاموال بعد ان جعلت زبائنها  مدمنون  يدمروا صحتهم بأيديهم . أنا شخصياً لا ادخن  لأني أعرف التبغ يحتوي على أكثر من ٥٠٠ مركّبٍ، ومادة النيكوتين هي الأكثر فعاليّة ،والنيكوتين من أخطر السموم التي اكتشفها الإنسان، فملغرام واحد منه يُحقن في الوريد يقتل الإنسان. وكم من الناس يتسمّمون تدريجياً بسبب ابتلاع دخان التبغ المحتوي على النيكوتين القاتل . أرقام مخيفة وحقائق مرعبة تلك التي يسببها التدخين فى مجتمعاتنا، وإصابة عشرات الآلاف بالأمراض السرطانية،وآثار مدمرة ورهيبة يتحملها المدخنون تجاه الفرد والأسرة والمجتمع. ولقد زرت مركز الحسين للسرطان الذي يقدم خدمة المساعدة على الإقلاع عن التدخين في الأردن وانصح كل مدخن أن يطلب المساعدة. أقول من حقنا حماية أنفسنا وأطفالنا من مخاطر وأضرار تنتج عن دخان السجائر، أناشد الشباب .. أطفىء السيجارة الآن ولا تكون ضحية في المستقبل .واخيراً وليس آخراً  اتمني لكم الصحة والعافية  وان يشفي مرضاكم عاجلا … مع تحيات الإعلامي علي جادالله