“جلسات الربيع” تختتم نسختها الرابعة بمعرض «فنون جميلة جداً» في المتحف الوطني للفنون الجميلة

عمان الأردنية – استضاف المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة مشروع “جلسات الربيع” لهذا العام في  نسخته الرابعة بمعرض (فنون جميلة جداً) ، حيث تختتم هذه الجلسات باستعراض مشاريع المشاركات والمشاركين في برنامج الإقامة والورشات الفنية، التي تم عقدها خلال فترة استمرت خمسة عشر أسبوعًا في مواقع مختلفة في العاصمة.ويستمر هذا المعرض حتى 26 تموز 2017.

يأتي هذا المعرض كتتويج للأعمال التي قام المشاركات والمشاركون بتطويرها في نسخة هذا العام من برنامج “جلسات الربيع”. وتتنوّع ألاعمال ما بين الرسم، والنحت، والفيديو، والصور الفوتوغرافية والتجهيزات الصوتية وغيرها من الوسائط الفنية. كما تضمّن افتتاح معرض “فنون جميلة جداً” 48 ساعة متواصلة من العروض الأدائية والموسيقية وغيرها في مساحات المتحف المختلفة.

“جلسات الربيع” برنامج تجاربي تعليمي، وبرنامج إقامة فنيّة يسعى لجمع العاملات والعاملين الثقافيين الناشئين والأكثر الخبرة معاً، لخلق ومشاركة آفاقهم وأعمالهم.

هذا  ويهدف البرنامج إلى تشجيع المشاركات والمشاركين على مساءلة المسلّمات من خلال التجريب خارج الأطر التقليديّة، حيث استكشفت النسخة الرّابعة من “جلسات الربيع” العام 2017 “فن الممكن”، عمّان عبر الإمكانيّات التخريبيّة للتفكير الطوباوي، وبهذا تحدّت مفاهيم الرغبات الشخصية والجمعية واستكشفت ما يمكن التفكير به والمسموح والقابل للتنفيذ.

وشارك في هذه الجلسات كل من: آدم تشاد برودي، أحمد سلامه، أمير مسعود، أندريه مشيلح، آندريه بافلوف، بتول الحنّاوي، بيان كيوان، فادي زعمط، هنا الطاهر، حسني خليل، ماجدة مجدي، محمد الطيب، منى علي، نور مجاهد، ريم مرجي، ريهام الشربجي، رولى التميمي، سيدي بن عمار، سليم سلامه، تالا عبد الهادي، توفيق الضاوي، ياسمين كنعان، يزن الأشقر. وادار هذه الجلسات كل من بتول الحناوي وكريم ياسين من (معهد القاهرة للفنون والعلوم)، وتيتا سالينا وعرفان احمد واندريا لوكا زيمرمان وجاريت ايفانز وبراين كونلي.

وياتي برنامج مشروع ” جلسات الربيع” بتنظيم واعداد من نورة الخصاونة (مؤسسة البرنامج وقيمة هذه النسخة) وفكتوريا دبدوب( مديرة البرنامج ومساعدة تقييم) ورائد ابراهيم (موجه البرنامج) وتولين توق(مؤسسة البرنامج) وحسام دعنة.