استقبال حاشد لفريق الفيصلي

عمان – الاسكندرية – عادت بعثة نادي الفيصلي من الاسكندرية إلى عمان مساء أمس، بعد تأخير لعدة ساعات، بعد إصرار الوفد المشارك على اصطحاب أفراد الجمهور الذين كانوا موقوفين بالاسكندرية على خلفية الأحداث التي أعقبت المباراة النهائية للبطولة العربية أول من أمس.
واستقبلت حشود من جماهير نادي الفيصلي البعثة والمشجعين الذين أخلت السلطات المصرية سبيلهم جراء جهود السفير الأردني علي العايد ووزارة الخارجية الأردنية في قاعات الاستقبال بمطار الملكة علياء الدولي، مشيدة بإنجاز النادي وحصوله على المركز الثاني في البطولة العربية، جراء أخطاء تحكيمية.

وكسب فريق الفيصلي الاحترام والتقدير، من قبل متابعي البطولة العربية للأندية لكرة القدم، بعد العروض المتميزة التي قدمها خلال المنافسات، ووضعته في المركز الثاني في البطولة خلف فريق الترجي التونسي.
واعتبر متابعو البطولة خاصة في المباراة النهائية، أن الفيصلي تعرض لظلم تحكيمي اضاع عليه اللقب، وتسبب في اثارة جمهور الفريق الذي تواجد في ملعب ستاد الاسكندرية الذي احتضن المباراة النهائية التي انتهت بفوز الترجي بنتيجة 3-2 بعد اللجوء الى الاشواط الاضافية عقب انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل 2-2.
وأكد المتابعون أن فريق الفيصلي كان مفاجأة البطولة بعروضه المتميزة التي اخرجت فرقا كبيرة من المنافسة بحجم النادي الأهلي المصري الذي تعرض لخسارة مرتين على يد ممثل الكرة الأردنية.
وكانت بعثة فريق الفيصلي عادت إلى عمان يوم أمس، محملة بالفخر وعبارات الاطراء التي تركها خلفه في القاهرة والاسكندرية.
تفاصيل احداث ما بعد المباراة
شهدت الدقائق التي تلت نهاية المباراة النهائية احداثا وصدامات بين جمهور النادي الفيصلي ورجال الأمن المصريين، تسببت في اعتقال 38 مشجعا فيصلاويا، امضوا ليلة كاملة تحت الاعتقال، قبل أن يتدخل السفير الأردني في القاهرة علي العايد، الذي ظل متواجدا في الاسكندرية للاجتماع مع رجال الأمن المصريين، قبل الوصول إلى قرار الافراج.
كما بذلت إدارة النادي الفيصلي جهدا كبيرا في الافراج عن مشجعي الفريق، حتى أن البعثة رفضت المغادرة لحين اخلاء سبيل الجمهور الذي التحق بوفد الفريق إلى مطار الاسكندرية.
وحرص رئيس النادي سلطان العدوان على التواصل مع وفد الفريق، للاطمئنان والسؤال عن مصير الجماهير التي تم اعتقالها.
وفي تفاصيل ما جرى، فإن قرار حكم المباراة المصري ابراهيم
نور الدين، رفض معالجة اللاعب ابراهيم دلدوم، ومنح الفريق التونسي فرصة مواصلة اللعب ما تسبب في الهدف الثالث ما أثار جمهور الفيصلي الذي قام برمي زجاجات المياه على الملعب احتجاجا، مطالبا اللاعبين بالانسحاب، وهو ما كاد أن يفعله عدد من اللاعبين قبل أن يطلب منهم المدير الفني نيبوشا الاستمرار ومواصلة اللعب.
احتجاج جمهور الفيصلي استمر لما بعد المباراة، وخلال حفل التتويج، ما تسبب في تدافع عدد من الجمهور لمضمار الملعب وخارجه، ما تسبب في صدامات مع رجال الأمن الذين تعرضوا بالضرب لعدد من افراد الجمهور، ما أثار الآخرين الذين حاولوا فك الاشتباك ليتعرضوا للضرب ايضا وترتفع وتيرة الاشتباك وبالتالي اعتقال 38 شخصا.
وكان من ضمن المعتدى عليهم مدرب حراس مرمى الفيصلي سلامة عيد خارج الملعب، الذي حاول تخليص أحد المشجعين من رجل الأمن، ليتعرض هو ايضا للضرب والهجوم قبل ان يتدخل نيبوشا الذي بات معروفا لرجال الأمن في الملعب لينهي خلاف عيد مع الشرطة.
في هذه الاثناء ظلت المباحثات جارية بين السفير الأردني والمسؤولين في الأمن المصري، قبل أن تسفر تلك الجهود عن اخلاء سبيل الجماهير التي التحقت في اليوم التالي بالوفد في المطار.
النجوم فخورون رغم حسرة ضياع البطولة
عبر لاعبو فريق الفيصلي عقب نهاية المباراة عن فخرهم بالنتائج التي حققوها، رغم عدم القدرة على اخفاء حسرتهم من ضياع اللقب واسعاد الجماهير.
وتحدث اللاعبون لـ “الغد” عقب المباراة وفي اليوم التالي عن شعورهم بالفخر لما تم انجازه والسمعة العطرة التي كسبها الفيصلي بعد ادائه المتميز ونتائجه التي اخرجت فرقا كبيرا من المنافسة.
واشار اللاعبون إلى انهم كانوا يمنون النفس بحصد اللقب، قبل أن تتدخل قرارات الحكم معتبرين أن ما جرى مشاهد أمام الجميع الذي اعترف باحقية الفيصلي باللقب.
بدوره عبر رئيس النادي سلطان العدوان عن فخره باللاعبين وما قدموه خلال البطولة.
وحرص رئيس النادي على التواصل مع الوفد بعد المباراة، للتعبير عن فخره بما تم تقديمه، ومؤكدا أن فريقه نال الاحترام والتقدير وان الجميع في الأردن فخورون ما قدمه ممثل الكرة الأردنية.
ولاقت اتصالات العدوان تقدير اللاعبين الذين اثنوا على المتابعة الدائمة لرئيس النادي.
نيبوشا يكسب الاحترام ويؤكد الاستمرار
كسب المدير الفني لفريق الفيصلي نيبوشا احترام الجميع لتعامله الاحترافي خاصة خلال مجريات المباراة، وعدم انفعاله رغم الظلم التحكيمي، واصراره على مواصلة اللقاء.
وأكد متحدثون ان نيبوشا تعامل مع عصبية لاعبيه باحترافيه، وبذل جهدا كبيرا لتهدئتهم، واقناعهم بالاستمرار ومنحهم المعنويات والثقة لمواصلة اللعب.
وأكد نيبوشا في تصريح لـ “الغد” تلقيه عرضا للاشراف على تدريب فريق الزمالك، مشيرا الى انه رفض الاستمرار في المفاوضات واكمال مشواره مع الفيصلي.
وكانت مصادر أكدت ان نيبوشا تلقى عرضا لتدريب الزمالك مقابل 700 ألف دولار.
نيبوشا حذر من الترجي
وفي تفاصيل ما قبل المباراة، حذر نيبوشا لاعبيه من قوة فريق الترجي، معتبرا انه الفريق الأفضل في البطولة.
وكشف لاعبون أن نيبوشا ابلغهم قبل المباراة أن هناك مدربا مختصا في الترجي مهمته قراءة الفريق الخصم، وتحليل لاعبيه، وهو ما كشفته المباراة، من خلال استثمار المدير الفني للترجي فوزي البنزرتي لقراءة مساعده، والعمل على نقاط ضعف الفيصلي ومحاولة تحييد نقاط القوة فيه.
حديث عن لاعبي الفيصلي
تداولت اوساط البطولة العربية، قدرة لاعبي الفيصلي على اثبات انفسهم في البطولة التي شارك فيها 12 فريقا.
وتلقى عدد من لاعبي الفيصلي عروضا رسمية وغير رسمية، ابرزهم البولندي لوكاس الذي كان تحت انظار عدد لا باس به من الأندية المصرية.
كما نال حارس المرمى معتز ياسين الاشادة والاطراء، فيما كشف لاعبون عن احاديث جانبيه بشأن عروض احتراف.
اللاعبون يرفضون التتويج بدون الرواشدة
في خطوة أكدت تعاضد لاعبي الفيصلي، رفض اللاعبون التقدم للتتويج بدون زميلهم ياسر الرواشدة الذي كان حزينا على الخسارة.
وحاول اللاعب عدم التوجه إلى الملعب للتتويج، ما دفع اللاعبين لعدم التوجه ايضا لاستلام الميداليات الا بحضور الرواشدة الذي كان متأثرا كثيرا بالخسارة وبعض الاخطاء التي ارتكبت خلال المباراة.
العدوان والحوراني ينالان الاطراء
اثبت نائب رئيس النادي بكر العدوان وأمين الصندوق سامر الحوراني، احترافيتهما في التعامل مع الفريق خلال البطولة.
واشاد لاعبو الفريق بنائب رئيس النادي الذي كان مصدر الهام لهم لتقديم العروض الجيدة، إضافة إلى موقفه المميز عقب نهاية المباراة، من خلال التوجه للاعبين في الملعب والثناء عليهم رغم حسرة الموقف وضياع اللقب بخطأ تحكيمي.
وحرص العدوان على النزول للملعب عقب المباراة والاجتماع باللاعبين لرفع معنوياتهم رغم الغصة التي بدت واضحة خلال حديثه مع نجوم الفريق لفقدان اللقب بالاخطاء.
اما الحوراني فقد تحدث اللاعبون عنه كثيرا لاحترافيته في التعامل مع الفريق، واحترافيته في تعزيز صفوف النادي بمحترفين اجانب مميزين ولاعبين محليين، وحفاظه على الاستقرار بتوقيع عقود لموسمين وثلاثة مع اللاعبين ما قاد الفريق لتمثيل مشرف للكرة الأردنية في البطولة.الغد