مداهمات جديدة في معان بحثا عن قاتل الشهيد الربابعة

عمان الأردنية – معان – للمرة الثانية خلال يومين، نفذت قوة أمنية مشتركة من الأمن والدرك مساء أمس مداهمات لعدة منازل في حي الطور بمعان بحثا عن المتهم بقتل الشهيد الوكيل جعفر الربابعة.
وطوقت القوة الأمنية المدعمة بطائرة استطلاع جوية الحي مجددا، حيث يشتبه بوجود المتهم داخل أحد منازله، وفق مصدر أمني وشهود عيان.

وكشف مصدر أمني في محافظة معان أن أجهزة الأمن المختصة تتابع قضية القبض على المتهم بقتل الشهيد الوكيل جعفر الربابعة بطريقة وأسلوب “الأمن الاستخباري” المبنى على المعلومة الدقيقة.
وأشار المصدر أن الأجهزة الأمنية المختصة ما تزال تتابع عمليات البحث والتحري حتى يتم إلقاء القبض عليه، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية والقضائية بحقه، مؤكدا على قدرة الأجهزة الأمنية في التعامل مع مرتكب الحادثة والقبض عليه بمهنية عالية واحترافية، مهما حاول الفرار أو الاختباء في بعض الأمكنة.
ولفت، انه من الخطأ أن يعتقد بعض الخارجين على القانون أنهم في مأمن مهما ارتكبوا من جرائم، فيد العدالة ستطالهم ولن يفلتوا من العقاب. إلى ذلك، كشفت مصادر عشائرية في لجنة متابعة ملف مطلوب معان والمتهم بقتل الربابعة، أن اللجنة العشائرية أوقفت مساء أمس مساعيها الرامية إلى إقناع المطلوب وذويه بتسليم ابنهم طواعية إلى أجهزة الأمن.
وبررت المصادر هذه الخطوة من جانب أعضاء اللجنة الممثلة من شيوخ ووجهاء عشيرة “المتهم” إلى “اصطدامهم بعدم الاستجابة من قبل المطلوب وذويه لهذه المساعي، خلال سلسلة اللقاءات والمفاوضات التي عقدتها معهم مؤخرا وطيلة 4 أيام وحتى ساعات متأخرة من الليل والتي لم تسفر عن تحقيق أي نتائج ملموسة، وبقيت تدور في حلقة مفرغة”.
وكانت قوة أمنية شاركت بها مختلف مرتبات الأمن العام وقيادة قوات الدرك مدعومة بطائرة استطلاع جوية تجوب سماء المدينة منذ 4 أيام، نفذت عملية أمنية واسعة مساء أول من أمس، بعد أن طوقت مداخل ومخارج منطقة “الطور” أحد الأحياء السكنية في مدينة معان، حيث يشتبه بوجود مطلق النار على الشهيد الربابعة داخل أحد المنازل، وفق مصدر أمني وشهود عيان.
وأشار المصدر الأمني أن تعزيزات من الأمن والدرك توجهت إلى الحي وبدأت الأجهزة الأمنية بإلقاء قنابل الغاز تمهيدا لاقتحام المنزل، بعد أن رفض المتهم تسليم نفسه، خلال مفاوضات أجراها مع ذويه عدد من شيوخ ووجهاء عشيرته.
وقال إن أجهزة الأمن اقتحمت بعد فشل المفاوضات المنزل، وقامت بتفتيشه بالكامل وتمشيط عدد من المنازل الأخرى في تلك المنطقة، غير أنها لم تعثر على المطلوب.
وكان مصدر أمني أعرب عن شكره وتقديره لتعاون الأهالي في مدينة معان مع القوة الأمنية، وللدور الإيجابي والمسؤول لجميع أبناء المنطقة الذين اعتبروا حادثة الاعتداء على الوكيل الربابعة وزميله “تحديا صارخا غير مسبوق على هيبة الدولة”. وأشار المصدر ذاته أن أبناء المدينة أعربوا عن أسفهم لما تعرض له الشهيد الربابعة، معتبرين أنه عمل غير مسؤول لا ينم عن عادات وتقاليد المجتمع الأردني، ولا حتى مدينة معان التي يفتخرون ويعتزون بها، مؤكدين له أن مثل هذا الاعتداء مدان من قبل الجميع، ويستدعي الوقوف ضده.
وكان الشهيد الربابعة استشهد السبت الماضي وأصيب زميله بإصابات خطرة، في حادثة إطلاق عيارات نارية من قبل مطلوب على دورية أمنية في الوسط التجاري بمدينة معان.الغد