الحريري يؤكد عودته عن الاستقالة

عمان الأردنية – بعبدا- عاد رئيس الحكومة اللبناني، سعد الحريري، عن استقالته التي تقدم بها في ظروف غامضة من السعودية، بحسب ما جاء في بيان صدر عن مجلس الوزراء بعد اجتماعه، اليوم الثلاثاء.
وقال البيان الذي تلاه الحريري بنفسه إن “مجلس الوزراء قرر التزام الحكومة في كل مكوّناتها بسياسة النأي بالنفس عن أي نزاعات أو صراعات أو حروب، وعن الشؤون الداخلية للدول العربية”.
وكان الحريري برر استقالته بأنها رفض لتدخل حزب الله المدعوم من إيران في نزاعات المنطقة.
وأضاف الحريري الذي تحدث في ختام أول جلسة للحكومة منذ استقالته المفاجئة في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) من الرياض أن هذا “النأي بالنفس” يأتي “حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب”.
واعتمدت حكومة لبنان مبدأ النأي بالنفس منذ تشكيلها العام 2016، لكن تدخل حزب الله في النزاع السوري والاتهامات السعودية له بالضلوع في النزاع اليمني ألقيا بثقلهما على هذه السياسة.
ويشارك حزب الله اللبناني المدعوم من طهران والمشارك في حكومة الحريري، منذ 2013 في النزاع في سورية إلى جانب قوات النظام. ورفض الحريري على الدوام مشاركة حزب الله عسكرياً في الحرب السورية.
وشهد لبنان منذ نحو شهر سابقة في تاريخه، مع تقديم الحريري استقالته بشكل مفاجئ من الرياض وبقائه فيها لأسبوعين وسط ظروف غامضة ترافقت مع شائعات حول “احتجازه”، قبل أن تثمر وساطة فرنسية انتقاله إلى باريس، ثم إلى بيروت حيث أعلن تريثه في موضوع الاستقالة.-(ا ف ب)