الملك: نقل السفارة الأميركية للقدس سيكون له تبعات خطيرة

عمان – تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني أمس اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، جرى خلاله بحث التطورات المتعلقة بالقدس، في ضوء نية الرئيس الأميركي بالمضي قدما في نقل سفارة بلاده إلى القدس.
وأكد جلالته أن هذا القرار سيكون له تبعات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة، وسيقوض جهود استئناف العملية السلمية، مشددا على أن موضوع القدس يجب تسويته ضمن إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.
كما أكد ضرورة دعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والسلطة الوطنية الفلسطينية لتمكينهم من إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة استنادا إلى حل الدولتين، مثمنا موقف فرنسا الساعي للوصول إلى سلام عادل وتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط.
وتم الاتفاق، خلال الاتصال، على عقد لقاء قريب بين جلالة الملك والرئيس الفرنسي، لمواصلة التنسيق حيال مختلف القضايا والتطورات الراهنة