رفض الأعتراف بأبنة وحاول قتلة عدة مرات

يعاني مجتمعنا العربي من أرتفاع نسبة الزواج العُرفي، الذى أصبح يشكل خطورة كبيرة ،تكمن فى زيادة عدد الأطفال المُشردين الذين بلا هوية ، نظراً لكونة زواجاً غير مُوثق وغير مُعترف به .

بحجة الظروف والمشاكل الأسرية ،نجح أحد الأشخاص فى خداع أمرأءة وتزوجها عرفياً ،مخفياً على زوجتة الأولى زواجة بأخرى ،وعندما حملت المرأءة طلب منها زوجها ، التخلص من الطفل، حتى لا يقع فى مشاكل إذا علمت زوجتة الأولى ،ولكن المرأءة تمسكت بأبنها وانجبتة ،وعندما طالبتة الأعتراف بأبنة ،قام الزوج بسرقة عقود الزواج بحجة توثيقها، وأنكر نسب الطفل ،ثم حاول بعد ذلك التخلص من الطفل بإعطاءة عقارالمخدر ‘الحشيش’،وحقنة بمخدر ‘الأفيون’.

على الفور سارعت المرأءة بنقل أبنها إلى المستشفى ،والذى كان يصارع الموت ،وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعى ،أثر دخولة بغيبوبة ،ونتج عن ذلك أصابتة بدمور بخلايا المخ ،وتدمير كامل لخلايا العصب البصرى.الكون