“متحدث باسم الجيش الأميركي: واشنطن ترسل 400 عسكري اضافي الى سوريا لدعم الهجوم على الرقة معقل تنظيم “الدولة الإسلامية”.. وإعلان استئناف المحادثات السورية في كازاخستان وسويسرا الشهر الجاري

عمان الأردنية – واشنطن ـ موسكو ـ (أ ف ب) – د ب ا: أعلن متحدث باسم الجيش الأميركي الخميس أن واشنطن بصدد إرسال 400 جندي إضافي إلى سوريا لدعم الهجوم على الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف الدولي في بغداد الكولونيل جون دوريان إن “هذه القوات مؤقتة”، مؤكدا بذلك تقريرا نشرته صحيفة “نيويورك تايمز″.

ومن جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية الكازاخية، اليوم الخميس، أن الجولة القادمة من المحادثات العسكرية حول اتفاق هدنة في سورية سيبدأ الأسبوع المقبل في العاصمة الكازاخية أستانة، بينما جرى تحديد موعد لمفاوضات السلام السياسية في جنيف قبل نهاية آذار/ مارس الجاري.

ومن المقرر أن تجتمع الحكومة السورية والمعارضة وكذلك القوى الإقليمية روسيا وتركيا وإيران في العاصمة الكازاخية يومي الثلاثاء والأربعاء، المقبلين للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار مستقر على مستوى البلاد.

ولم تسفر الجولات السابقة في أستانة في كانون ثان/ يناير وشباط/ فبراير عن نتائج ملموسة.

كما لم تحقق الجولة الأخيرة من محادثات السلام برعاية الأمم المتحدة، وانتهت يوم الثالث من آذار/ مارس في جنيف تقدما كذلك.

ومع ذلك، قرر وفدا كل من الحكومة والمعارضة تبني أجندة للعمل على تشكيل حكومة انتقالية ووضع دستور جديد وإجراء انتخابات، فضلا عن اتخاذ تدابير لمكافحة الإرهاب.

وقال المبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا أمس الأربعاء أمام مجلس الأمن الدولي إنه يستهدف بدء الجولة القادمة من هذه المحادثات السياسية في 23 آذار/ مارس في جنيف.وكالات